منتديات اهل العراق والامارات
اهلا عزيزي الزائر الكريم شرفنا وابداء بالتسجيل فهو منتدى الجميع وللجميع


اجتماعي ,اقتصادي ,رياضي ,تعارف واصدقاء ,معلومات عامه ,كل مايهم الاسره والطفل ,لكل من ادم وحواء احلى النقاشات والمواضيع
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
*** اسعدني انضمامكم الى المنتدى بل من دواعي سروري ان تكتبوا كل ماهو قيم ومفيد ومن الله التوفيق المدير العام

بشرى سارة لزوار المنتدى وشباب وصبايا الايت سي سيفعل روم احمر باسم حلوات العراق وسيكون له منتدى خاص زوروالمنتدىخلال الشهر الكريم والروم الاحمر


شاطر | 
 

 ثبوت الخلافة لأبي بكر بالاختيار والانتخاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ذيب الانبار



عدد المساهمات : 3
عدد المساهمات : 8925
التقييم : 3
تاريخ التسجيل : 12/10/2009
العمر : 30
الموقع : سوريه الاسد

مُساهمةموضوع: ثبوت الخلافة لأبي بكر بالاختيار والانتخاب   الإثنين أكتوبر 12, 2009 8:30 pm



ثبوت الخلافة لأبي بكر بالاختيار والانتخاب

ويثبت أصحاب الحديث خلافة أبي بكر -رضي الله عنه- بعد وفاة رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- باختيار الصحابة واتفاقهم عليه، وقولهم قاطبة: رضيه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لديننا، فرضيناه لدنيانا. يعني: أنه استخلفه في إقامة الصلوات المفروضات بالناس أيام مرضه وهي الدين، رضيناه خليفة للرسول -صلى الله عليه وسلم- علينا في أمور دنيانا، وقولهم: قدمك رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فمن ذا الذي يؤخرك؟ وأرادوا: أنه -صلى الله عليه وسلم- قدمك للصلاة بنا أيام مرضه، فصلَّينا وراءك بأمره، فمن ذا الذي يؤخرك بعد تقديمه إياك؟

وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يتكلم في شأن أبي بكر -رضي الله عنه- في حال حياته بما يبين للصحابة أنه أحقُّ الناس بالخلافة بعده؛ فلذلك اتفقوا عليه واجتمعوا، فانتفعوا بمكانه والله، وارتفعوا به، وارتفقوا، حتى قال أبو هريرة -رضي الله عنه-: والله الذي لا إله إلا هو، لولا أن أبا بكر اسْتُخْلِف لما عُبِدَ الله، ولما قيل له: مه يا أبا هريرة قام بحجة صحة قوله، فصدقوه فيه، وأقروا به.


---------------------------------------

أهل الحديث وأهل السنة والجماعة يثبتون خلافة أبي بكر -رضي الله عنه- بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنه الخليفة الأول. خلافًا للرافضة الذين يقولون: الخليفة الأول هو علي -رضي الله عنه-، وأن أبا بكر اغتصب الخلافة منه، وكذلك عمر وكذلك عثمان وهذا قول باطل، والذي عليه أهل السنة والجماعة وأهل الحديث أن أبا بكر هو الخليفة الأول.

وثبتت الخلافة لأبي بكر باختيار الصحابة وانتخابهم، هذا هو الأرجح، وقال بعض العلماء ثبتت خلافة أبي بكر بالنص، واستدلوا بأدلة، منها: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لما جاءته امرأة، وقالت: أرأيت إن جئت؟ قال لها: ائتيني في وقت كذا أي: -في وقت لاحق- فقالت: أرأيت إن جئت ولم أجدك -تعني الموت-؟ فقال: إن لم تجديني فائت أبا بكر .

قالوا: هذا دليل على أنه الخليفة. وكذلك أيضًا رُوي في هذا منامات، وكذلك أيضًا تقديم النبي -صلى الله عليه وسلم- له في أيام مرضه للصلاة، وكذلك قوله: لو كنت متَّخذا خليلًا لاتخذت أبو بكر خليلًا .

فبعض العلماء قال:
أنها ثبتت بالنص، والذين قالوا بالنص على قولين: منهم من قال ثبتت بالنص الجلي، ومنهم من قال ثبتت بالنص الخفي.

وقال آخرون:
أنها ثبتت بالانتخاب والاختيار وهذا هو الأرجح، أنها ثبتت باختيار الصحابة وانتخابهم، واستدلوا بهذه الأدلة على أنه هو الخليفة: استدلوا بكون النبي -صلى الله عليه وسلم- قدَّمه للصلاة، هذا دليل على أنه هو الأحق بالخلافة، وكذلك أيضًا: لما أراد النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يكتب كتابًا واختلفوا عنده، قال: قوموا، ثم قال: يَأْبَى الله والمسلمون إلا أبا بكر يعني: يأبى الله تقديرًا وقضاء، والمسلمون اختيارًا وانتخابًا، إلا أبا بكر.

فالصواب أن الخلافة ثبتت لأبي بكر بالاختيار والانتخاب، من أهل الحلِّ والعقد، واستدلوا بإرشاد النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى اختياره يعني اختاروه واستدلوا بإرشاد النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى اختياره وانتخابه، كتقديمه في الصلاة، ولهذا قالوا: رضيك رسول الله لديننا أفلا نرضاك لدنيانا؟، واستدلوا أيضا بالمنامات، وكذلك كقوله: يأبى الله والمسلمون إلا أبا بكر إلى غير ذلك من الأدلة التي ترشد إلى اختياره وانتخابه.


وبعض أهل العلم قال:
إن هذه الأدلة نص في خلافته، والصواب أنها ثبتت بالاختيار والانتخاب؛
ولهذا قال المؤلف -رحمه الله-:
يثبت أصحاب الحديث خلافة أبي بكر بعد وفاة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- باختيار الصحابة واتفاقهم عليه وقولهم قاطبة: رضيه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لديننا فرضيناه لدنيانا؟، يعني أنه استخلفه في إقامة الصلوات المفروضات بالناس أيام مرضه وهي الدين، رضيك رسول الله لديننا، يعني الصلوات، فرضيناه خليفة لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-، في أمور دنيانا.

وقوله: قدمك رسول الله فمن ذا الذي يؤخرك؟ وأرادوا أنه قدمه في الصلاة، أي في الصلاة بنا أيام مرضه فصلينا وراءه بأمره فمن ذا الذي يؤخرك بعد تقديمه إياك، وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، يتكلم في شأنه - في شأن أبي بكر - في حال حياته بما يبين للصحابة أنه أحق الناس بالخلافة، كما سبق، فلذلك اتفقوا عليه، واجتمعوا فانتفعوا بمكانه، وارتفعوا به، وارتقوا وعزوا، وعلوا بسببه حتى قال أبو هريرة -رضي الله عنه-: والله الذي لا إله إلا هو لولا أن أبا بكر استخلف لما عبد الله، ولمّا قيل له: مه يا أبا هريرة ماذا تقول، قام بحجة صحة قوله، فصدقوه فيه وأقروا به.

وذلك أن النبي -صلى الله عليه وسلم-، لما توفي ارتدت العرب فمنهم من عبد الأوثان ومنهم من أنكر نبوة النبي -صلى الله عليه وسلم-، ومنهم من منع الزكاة فأبو بكر -رضي الله عنه- قاتلهم وأشكل هذا على بعض الصحابة لما أراد قتالهم حتى أشكل على عمر قال: كيف تقاتل من قال: لا إله إلا الله، فقال أبو بكر -رضي الله عنه-: والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة والله لو منعوني عقالا وفي رواية عناقا كانوا يؤدونه إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- لقاتلتهم عليه، واستمسك السيف في يده، فأجمع وعزم على قتالهم، حتى شرح الله صدر عمر ‏وصدر من كان عنده إشكال، فأجمعوا على قتالهم فكان في قتالهم خير عظيم، فرجع الناس إلى دين الله بعد أن خرجوا منه.

فلهذا قال أبو هريرة -رضي الله عنه- لولا أن أبا بكر استخلف لما عبد الله؛ لأن أكثر العرب ارتدوا، فقاتلهم الصديق والصحابة حتى دخلوا في الإسلام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ثبوت الخلافة لأبي بكر بالاختيار والانتخاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اهل العراق والامارات :: القسم الرئيسي لاهل العراق والامارات..المنتدى العام ..الركن الاسلامي ..منتدى اجتماعي للمواضيع العامه :: الركن الاسلامي-
انتقل الى: